وفد فرنسي في دمشق لإعادة العلاقات بين البلدين

وفد فرنسي في دمشق لإعادة العلاقات بين البلدين

- ‎فيسوريا

أكد رئيس جمعية تطوير التعاون الفرنسي ـ السوري يانيك ديكرو الذي يزور سورية مع وفد فرنسي يضم عدداً كبيراً من المفكرين والباحثين أن السياسات الخاطئة التي تتخذها الحكومة الفرنسية هي لفئة قليلة من الفرنسيين، مؤكداً أن أغلبية الفرنسيين يريدون إعادة العلاقات بين البلدين.

 

 

وأشار ديكرو خلال تصريح صحفي عقب لقائه المهندس بشر اليازجي وزير السياحة إلى رغبة أعضاء الوفد مع عدد من السوريين المقيمين في فرنسا بالإعداد لفعالية كبيرة في باريس مع بداية العام 2018 وهي إقامة أسبوع سوري يهدفون من خلاله إلى تعريف العالم بالانتصار السياسي والثقافي والفكري لسورية، لافتاً إلى أن العالم يشاهد انتصار الجيش العربي السوري على الإرهاب.

وفي تصريح مماثل دعا الكاتب الفرنسي ريشار ميلي الفرنسيين إلى زيارة سورية ولقاء السوريين الذين صمدوا، حيث بدأت الآن مرحلة إعادة الإعمار ولاسيما مع عودة الأمن والاستقرار إلى الكثير من المناطق ومنها معلولا.

وتم خلال اللقاء عرض فيلم يظهر الأضرار التي تعرض لها قطاع السياحة في سورية على أيدي التنظيمات الإرهابية.

وكان الوزير اليازجي قد أكد خلال لقائه الوفد الفرنسي أن العقوبات الجائرة التي فرضتها أوروبا على سورية منعت شركات الطيران من تسيير رحلات إليها، مشيراً إلى أن عدداً من شركات الطيران الأوروبية تتقدم بطلبات لإعادة تسيير رحلات جوية إلى سورية.

وأشار اليازجي إلى تعرض قطاع السياحة لأضرار كبيرة خلال فترة الأزمة بسبب الإرهاب، لافتاً إلى محاولة التنظيمات الإرهابية تدمير تراث سورية الحضاري، موضحاً أن صمود الشعب وبطولات الجيش العربي السوري وقفت في وجه الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية وكشفت حقيقتها.

بدورهم أعرب أعضاء الوفد عن رغبتهم في جلب الوفود السياحية إلى سورية وخاصة إلى معرض التصوير الضوئي الذي سيقام في حلب ليظهروا للعالم الإبداع الحضاري المعاصر.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *