ملكة جمال البدينات تتوّج ملكة جمال الرشاقة

ملكة جمال البدينات تتوّج ملكة جمال الرشاقة

- ‎فيحواء

الاصرار على التقدم والتجدد ينتصر، هذا ما اثبتته ​جيسيكا صهيون​ الشابة التي تُوّجت منذ سنوات “ملكة جمال بدينات العرب”، الامر الذي اثار الكثير من الاستغراب في حينها. وهي نفسها، تُوّجت “ملكة جمال الرشاقة”، بعد أن خسرت الكثير من وزنها واصبحت تتمتع بمقاييس تخوّلها ان تتوج ملكة جمال الرشاقة .

 

 

وقد أقامت شركة I Sense لصاحبتها ايمان ابو نكد، حفل إنتخاب ملكة جمال الرشاقة Queen Of Fitness ، للمرة الثالثة على التوالي، حيث تنافست 10 مشتركات تراوحت أعمارهن بين 17 و32 عاماً أمام لجنة تحكيم تنوعت بين الفن والاعلام وخبراء الموضة والتجميل والاتيكيت.

وقد احيا السهرة الفنان نقولا الاسطا الذي قدم اربع محطات فنية له وقدم الفنان اياد اغنية خاصة للملكة التي فازت باللقب.

حفل منظم ذو رسالة مهمة تثبت ان المثابرة على التقدم تنتصر، والمشتركات تنافسن بعدما تم عرض تقارير خاصة عن كل منهنّ تضمنت تطور شكلهن والاعراض والامراض التي كن يعانين منها قبل أن يخسرن وزنهن ويصبحن بالوزن المثالي، الامر الذي يستحق الاشادة والتنويه.

حين اطلت جيسيكا وتم الاعلان عن انها كانت ملكة جمال البدينات، اصبحت تلقائيا صورة تجسد الفوز، لان فوزها بحد ذاته امر مهم وملفت، فهي تستحق الفوز لانها خسرت 40 كيلو غراما، وهي جديرة بأن تحصد هذا اللقب ايضا، وهكذا كان، فتُوّجت “ملكة لجمال الرشاقة”. وفازت بلقب الوصيفة الأولى غادة محسن، التي عانت من إصابة في قدمها قبل الحفل ولكنها أصرّت على المشاركة، وحلّت أميرة العرب وصيفة ثانية للملكة.

وفي حديث خاص الى موقع الفن، قال الفنان نقولا الاسطا: “هذا الحدث مميز واعتبر ان الصبايا لسن مجرد ملكات تتنافسن بل مناضلات كيف كنّ وكيف تتطورن. والقضية التي قمن بها عظيمة فهي ليست مسابقة للجمال بل مسابقة تحدي للنفس في كيفية تطور شكلهن وكيف يصبحن ملكات جمال الرشاقة وهذا شيء مهم جدا معنويا. وهذا الاحتفال له طعم خاص فصحيح انه لاختيار ملكة جمال الرشاقة لكن فيه رسالة للتوعية والانتباه للصحة. والمشاركات يعرفن ان الحياة امامهن ولا شيء عند الله مستحيل والاهم هي الارادة.

إختصاصية التجميل رانيا قيس، قالت في حديث خاص مع الفن: الفتيات مميزات واشجعهن لانهن وصلن الى هذا الانجاز، فهي اكتسبت وزنا الا انها عادت وخسرته لتكتسب صحة جيدة ورشاقة.

أوقات شام

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *