ما هي العلاقة بين أمراض المرارة والانفعال العصبي ؟

ما هي العلاقة بين أمراض المرارة والانفعال العصبي ؟

- ‎فيصحة و رشاقة

المرارة من الأعضاء الهامة الموجودة في جسم الإنسان، وهي عبارة عن حويصلة تشبه كثيرا فاكهة الكمثرى، وتوجد أسفل الكبد في الجانب الأيمن ، حيث يقوم الكبد بإفراز مادة الصفراوية فتقوم المرارة بتخزينها، وقد يحدث لمريض التهاب في المرارة ويسبب آلام شديدة في البطن وأعراض أخرى مثل ارتفاع درجات حرارة جسم المريض.

 

 

ويمكن تلخيص وظائف المرارة في أنها تخزن العصارة الصفراوية التي يقوم الكبد بإفرازها عند الحاجة أليها، فعند تناول الطعام تقوم الأمعاء الدقيقة بإفراز هرمون كوليسيستوكينين فيقوم هذا الهرمون بالعمل على تحفيز المرارة حتى تفرز العصارة الصفراوية للعمل على تكسير الدهون وأيضا لامتصاص المركبات الدهنية المتواجدة في الطعام.

علاقة أمراض المرارة بالانفعال العصبي
علاقة المرارة بالانفعال العصبي الشديد علاقة عكسية، حيث يؤدى الانفعال إلى انفجار المرارة على مراحل متعددة، لذلك أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتمتعون بهدوء الأعصاب والصبر يكونوا أقل عرضه لأصابه بانفجار المرارة.

كما ثبتت دراسات أخرى أن هناك أسباب أخرى غير العصبية والانفعال تؤدي إلى أمراض المرارة، مثل التعرض لزيادة الوزن المفاجئة أو التغيرات الهرمونية، أو حبوب منع الحمل، وحتى الاصابة بمرض السكري وتليف الكبد، وقالت الدراسة أيضا بأن المرضى الذين يتناولون أدوية الكولسترول تقل لديهم أعراض التهاب المرارة وتكوين حصوات بها

حصوات المرارة
قد يحدث ترسب في الكولسترول والأملاح داخل تجويف المرارة مما يسبب حصى المرارة، وقد يتسبب في عدم مرور العصارة الصفراوية إلى داخل الأمعاء الدقيقة بسبب انسداد قنوات داخل المرارة، مما يسبب آلام شديدة وخاصة بعد تناول الطعام الدهني والدسم وقد يصاحبه في بعض الأحيان الغثيان، وفي الحالات المتقدمة قد يحدث ضرر للكبد والتهاب في البنكرياس.

وتتشابه أعراض حصوات المرارة مع أعراض التهاب المرارة، ويرتبط كلا من المرضين ببعضهما البعض، خاصة مع إهمال العلاج، لذلك ينصح باستشارة الطبيب المختص فور التأكد من أي أعراض لكلا من المرضين حتى لا يتفاقم الأمر، وتزيد من حدته .

استئصال المرارة
هي من العمليات المنتشرة والبسيطة، فهناك طريقتين لاستئصال المرارة، أحداهما يتم من خلال المنظار حيث يتم استئصال المرارة من الجسم المريض، أما الطريقة الثانية فيتم من خلال فتحه في مكان الذي يتواجد فيه كيس المرارة والقيام باستئصاله وهذه الطريقة أفضل لأنها مضمونه عن الطريقة الأولى.

وتكون جراحة استئصال المرارة هي الحل الأفضل في حال اكتشاف حالة التهاب المرارة، خاصة في العشرة أيام الأولى من التشخيص، حيث يقوم الطبيب المعالج بإعطاء المضادات الحيوية والأدوية الخاصة بعلاج التهاب المرارة وتسكينها في هذه المدة ثم يقوم باستئصالها، أما في حالة تكوين حصوات المرارة فقط دون التهابها فيفضل علاجها دون استئصال المرارة

الأضرار الناجمة عن استئصال المرارة
هناك بعض الأضرار التي يمكن ان تحدث نتيجة استئصال المرارة، ويمكن علاج هذه الأضرار عن طريق تغيير بعض العادات في الأكل:

1- حدوث بعض الثقوب في الجهاز الهضمى مثل المعدة والأمعاء.
2- قد يحدث انتفاخ في البطن، إسهال، وآلام في البطن.
3- حدوث أورام في المرارة، والتهابات شديدة.
4- قد تتكون حصوات المرارة مرة أخرى بعد العملية بسبب تغيير عادات الغذائية.
5- ظهور بعض الحصوات، وقد ينتجعن ذلك آلام شديدة نتيجة تحرك الحصوات داخل القناة المرارة.
6- قد يحدث مشاكل وخاصة في القناة الصفراوية.

أمراض المرارة
1- خراج المرارة: يحدث نتيجة تجمع الصديد بسبب التهاب المرارة، والصديد هو عبارة عن مجموعة من البكتيريا وخلايا ميتة وبعض خلايا الدم البيضاء.

2- انفجار المرارة: إذا حدث إهمال لأعراض المرارة قد يتسبب ذلك في انفجار المرارة، وإذا لم يتم استئصالها يؤذى ذلك في بعض الأحيان إلى موت المريض بنسبة ثلاثين في المائة.

3- غرغرينا المرارة: عندما لا يعمل أي عضو داخل الجسم يحدث له ضمور، نتيجة نقص مرور الدم على المرارة يكون ذلك سبب في توقف المرارة عن عملها.

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *