لافروف: الغرب يتغاضى عن الاعتداءات على دمشق

لافروف: الغرب يتغاضى عن الاعتداءات على دمشق

- ‎فيسيارات

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الدول الغربية تتغاضى عن الاعتداءات التي يقوم بها تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الأخرى من الغوطة الشرقية مشيرا إلى أن أحياء العاصمة دمشق والسفارة الروسية والقنصلية التجارية الروسية تتعرض لقصف من الإرهابيين الموجودين هناك منذ أكثر من سنتين.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الصربي ايفيكا داسيتش في بلغراد اليوم “يثير قلقنا العميق صيغة مناقشة المواضيع الانسانية في سورية التي تهدف إلى توجيه الاتهامات للحكومة السورية وحماية التنظيمات الإرهابية.. نحن دائما كنا نتوجه إلى مجلس الامن مع دعوة إلى تقييم هذه الاعتداءات الإرهابية غير المقبولة وكل مرة كانت الدول الغربية تتخلى عن أي رد وهذا يولد انطباعا معينا”.

وأضاف لافروف “نحن مستعدون للنظر في مشروع القرار الذي ستتم قراءته في جلسة مجلس الأمن اليوم لكننا اقترحنا صيغة واضحة وهي تكمن في أن أي تهدئة لا يمكن أن تشمل التنظيمات الإرهابية التي تقصف أحياء العاصمة دمشق “مشيرا إلى أن “الغربيين لا يريدون أن نتفق على هذا البند من المشروع وهذا يثير عددا من التساؤلات لدينا”.

واوضح لافروف أن الجلسة سيتم عقدها تلبية لدعوة روسية ونحن نطالب بالنظر بما يحدث في الغوطة الشرقية وإن تم تجاهل الاقتراحات الروسية فليس لدينا أي خيار آخر بل التأكد من ان الذين يريدون تبني مشروع القرار بدون الأخذ بالحسبان الاقتراح الروسي هدفهم لا يكمن في مساعدة المدنيين بل توجيه الاتهامات إلى دمشق وحماية المجموعات الإرهابية.

وبين لافروف ان تنظيم جبهة النصرة الارهابي والمجموعات المرتبطة به تستخدم المدنيين في الغوطة الشرقية كدروع بشرية ويواصلون قصف الأحياء السكنية في العاصمة السورية من مواقعهم هناك.

الكرملين: الدول الداعمة للإرهابيين تتحمل مسؤولية الأوضاع في الغوطة الشرقية

المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أكد أن المسؤولية عن التطورات الأخيرة والأوضاع في منطقة الغوطة الشرقية تتحملها الدول والأطراف التي تدعم الإرهابيين هناك.

ونقلت وكالة تاس عن بيسكوف قوله اليوم تعليقا على المزاعم الأميركية بشأن “شن الطائرات الروسية هجمات ضد المدنيين في الغوطة الشرقية”.. “إن المسؤولية عن الوضع في الغوطة الشرقية يتحملها من يدعم الإرهابيين الذين ما زالوا متواجدين هناك حتى الآن” لافتا إلى أن “روسيا وسورية وإيران ليست ضمن هذه المجموعة إذ تخوض هي بالذات حربا ضد الإرهابيين في الغوطة الشرقية وغيرها من المناطق السورية”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أكد في تصريحات له أمس أن الولايات المتحدة الأميركية ودولاً أخرى تتعامل بمعايير مزدوجة في كل المسائل المتعلقة بالوضع في سورية وأن مواقفها مما يجري في الغوطة الشرقية بريف دمشق مثال صارخ على ذلك.

وأشار بيسكوف إلى أن البعثة الروسية في مجلس الأمن تشارك في العمل على مشروع قرار حول سورية موضحاً أن الموقف من هذا القرار و”إمكانية استخدام حق النقض بخصوصه يمكن أن تجيب عليه وزارة الخارجية الروسية”.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *