قصص و تجارب لأشخاص نجوا من الموت

قصص و تجارب لأشخاص نجوا من الموت

- ‎فيكابتشينو

بالنظر لتاريخ بعض الأشخاص فقد وُجد أنهم أكثر حظًا من غيرهم ، فقد تعرضوا لأكثر من عملية اغتيال طوال حياتهم لكنهم لم يصابوا بأذى و عاشوا حياة طويلة الأجل ، و تمسكوا بالحياة ليتحولوا إلى قصص و دروس للأجيال التي تليهم ، و في هذا المقال سوف نعرض بعضًا من هؤلاء الرجال.

 

 

تسوتومو ياماغوتشي:
و هو أكثر الناس حظًا في النجاة من الموت ، فقد تعرض هذا الرجل لأشهر و أكبر حادثين انفجار و هما انفجاري هيروشيما و ناكازاكي النوويين ، و على الرغم من أنه كان علي بعد ميلين فقط من انفجار هيروشيما إلا إنه خرج من الانفجار بعمى مؤقت و حروق شديدة ، و بعد ثلاثة أيام من عودته إلى مدينته نازاياكى حدث انفجار آخر في نازاياكى أقوى من الأول و لحسن حظه تمكن من النجاة منه ، و بعد ذلك أصيب بحمى شديدة لمدة شهر و تخطاها هي الأخرى ليعيش حياته كاملة و يموت عن عمر يناهز 93عام.

بيك وذرس:
كان بيك وذوس يمارس هواية التسلق على الجبال و في إحدى المرات هبطت عاصفة شديدة تسببت في دخوله في غيبوبة فوق ارتفاع 36 قدم و كانت درجة الحرارة 30 تحت الصفر ، و بعد الكشف عليه من قبل الأطباء أشار الجميع إلى استحالة نجاته لأن لا أحد ينجو من غيبوبة انخفاض درجة الحرارة ، فأعلنت عائلته وفاته و لكن بعد عشرة ساعات أفاق بيك من غيبوبته و تحرك و هو مازال علي قيد الحياة و عاد أسفل الجبل للمعسكر و تم إسعافه و عاش حياة طويلة ليروي قصته.

ليون تروتسكي:
كان ليون قائد ثوري في الدولة السوفيتية الستالينية ، و في مايو 1940م تم مهاجمة منزل ليون من قبل رجال مسلحين ، اختبئ تروتسكي تحت السرير هربا منهم فنجا منهم هذه المرة ، و لكن بعد فترة تم أغتياله من قبل شخص نجح في دخول منزله المحصن و ضربه علي رأسه بفأس و توفى إثر تعقيدات طبية متأثرا بجروحه.

لاجيمان جورنج:
في عام 1945م دارت معارك طاحنة بين القوات الهندية البريطانية من جهة و اليابانيين من جهة أخرى في بورما ، و كان لاجيمان أحد أفراد القوات الهندية البريطانية ، تم إلقاء ثلاث قنابل يدوية عليه هو و فريقه فسارع لاجيمان بحمل الأولى و الثانية و ألقاهم بعيدًا ، و لكن لم يتمكن من إلقاء الثالثة و انفجرت في يده ففجرت أصابعه و سببت له جروحًا بالغة ، و على الرغم من ذلك وقف في المعركة و حارب لأربع ساعات حتى اضطر اليابانيين للاستسلام ، و على الرغم من جروحه الخطيرة إلا أنه عاش حتى بلغ 92 عام و توفي عام 2010م.

غريغوري راسبوتين:
كان راسبوتين سياسيًا هامًا في روسيا ، و كان له تأثير خاص على العائلة الملكية ، فتأمر عليه النبلاء و قاموا بدعوته إلى أحد القصور و وضعوا له السم في الطعام و الشراب ، و لكنه لم يمت كما كان متوقع ، و لذلك قاموا بضربه بالرصاص و تركه اعتقادا أنه توفى ، و لكنه فاجئهم بخروجه من القصر راكضًا ، فأسرعوا خلفه يطلقون عليه الرصاص مجدًا و لكنه لم يمت ، فقيدوه و ألقوه في النهر المتجمد و كان هذا كافيا لموته .

جيم بوي:
خاض جيم شجارا عنيفا مع الشريف السابق نورز رايت فأصيب من ذلك الشجار بطلقة رصاص في فخده و ضربتان بسيف في صدره ، و لكنه صمد و صارع الموت ، و نجح في قتل عدوه و استمر في ضرب باقي أعدائه في ساحة المعركة حتى نجح في الانتصار عليهم جميعًا ، و نجا من تلك المعركة ليعيش بعدها أكثر من تسعة سنوات ثم يتوفاه الموت.

 

 

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *