عدوى الخميرة المهبلية أثناء فترة الحمل

عدوى الخميرة المهبلية أثناء فترة الحمل

- ‎فيحواء

عدوى الخميرة المهبلية أو ما يطلق عليها كانديدا، هي نوع من العدوى تصيب المهبل وينتج عنها إلتهابات في المهبل تجعل المرأة تشعر بحرقان شديد وحكة وإفرازات بيضاء ذات رائحة غريبة، وهذا النوع من العدوى يكون أكثر إنتشارا في الثلاث أشهر الثانية من الحمل، وهو يعد أمر طبيعي في هذه الفترة ولا يؤثر غالبا على الجنين، ومع هذا يجب إبلاغ الطبيب على الفور لتلقي العلاج، وسوف نذكر في هذا المقال كل ما يخص هذه العدوى وطرق العلاج.

 

 

أسباب الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية
يوجد في المهبل أحماض طبيعية وخميرة، وفي الحالات الطبيعية يكون هناك توازن بينهم، أما عند حدوث خلل في هذا التوازن تستطيع الخميرة في هذا الوقت النمو بصورة أكثر من الطبيعي، مما ينتج عنه الإصابة بالعدوى، ويمكن حدوث هذا الخلل نتيجة لأحد الأسباب التالية:

1- حدوث تغير في الهرمونات نتيجة للحمل، أو يمكن أن يحدث هذا التغير أثناء الدورة الشهرية.
2- حبوب منع الحمل أيضا تؤدي لتغيرات هرمونية ينتج عنها هذه العدوى، حيث أنها تزيد من هرمون الإستروجين في الجسم.
3- مرضى السكري يكونون أكثر عرضة لهذه العدوى، حيث إرتفاع مستوى السكر في الدم يزيد من نمو الخميرة.
4- إستخدام الدش المهبلي بكثرة.
5- إرتداء ملابس داخلية ضيقة وليست مصنوعة من القطن وليس بها أي تهوية وكذلك تحفظ البلل على البشرة، فتكون جو ملائم لنمو الخميرة.
6- أن يكون جهاز المناعة لديك ضعيف ليس لديه القدرة على مقاومة العدوى.
7- تناول المضادات الحيوية بكثرة، حيث أن المضادات الحيوية أثناء قضائها على البكتريا الضارة تقتل أيضا البكتريا النافعة، والتي لها القدرة على التخلص من الفطريات.
5-السائل المنوي.

أعراض الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية
1-إفرازات شديدة من المهبل تكون رائحتها تشبه الخميرة وتكون ذات لون أبيض.
2-إفرازات لونها أصفر يميل للخضار، ولها أيضا رائحة الخميرة، وتكون الإفرازات بكميات كبيرة.
3-حدوث حرقان شديد في المهبل وإلتهابات فيه وإحمرار وحكة شديدة، وشعور بعدم الراحة.

علاج عدوي الخميرة المهبلية أثناء الحمل
خلال فترة الحمل لا يمكنك تناول أي علاج دون إستشارة طبيبك، لأنه ليست كل الأدوية أمنة في فترة الحمل، أما عن علاج العدوى فغالبا يكون بإستعمال الكريمات المهبلية، وقد يحتاج الأمر لجرعة واحدة من أقراص ديفلوكان أو بدائلها، مع عدم تكرار الجرعة حتى لا يؤثر على الجنين.

إذا لم تعالج عدوى الخميرة المهبلية من الممكن أن تؤثر على الجنين وتصيبه بالقلاع وهو عبارة عن فطريات في الفم من الممكن علاجها بنقط نيستاتين أو ميكوستاتين.

الوقاية من عدوى الخميرة المهبلية
1-يجب دائما إرتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن وتكون واسعة.
2-يجب دائما بعد تنظيف منطقة المهبل أن تتأكدي من جفاف المنطقة تماما، أن وجود أي ماء هناك يساعد في نمو الخميرة التي تؤدي للعدوى.
3-بعد السباحة في حمامات السباحة أو البحر لابد من إستبدال الملابس المبتلة بسرعة قدر الإمكان وبالطبع يجب الإستحمام أولا وبعد الخروج من حمام السباحة مباشرة.
4-لا تستخدمي أي شئ ذو عطر عند منطقة المهبل مثل المنظفات العطرية للمهبل، والفوط الصحية التي تكون معطرة وذات رائحة، وعدم غسل المنطقة بسائل رغوي معطر، وعدم تنشيف المنطقة بمناديل عطرية أو ملونة.
5-يجب محاولة ضبط السكر في الدم والبعد قدر الإمكان عن السكريات لأنها تزيد من نمو الخميرة المسببة للعدوى في منطقة المهبل.
6-إبتعدي عن تناول الزبادي قدر المستطاع لأنها تساعد في نمو الخميرة المهبلية.
7-حاولي الراحة والإسترخاء قدر المستطاع فيستطيع جهاز المناعة لديك القضاء على هذه العدوى.

ملحوظة: أعراض عدوى الخميرة المهبلية تشبه لحد كبير أعراض الإصابة بالأمراض التي قد تنقل جنسيا، ولهذا إذا كانت هذه أول إصابة لك بالمرض فيجب عليك زيارة طبيبك على الفور من أجل التشخيص الصحيح للمرض.

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *