زوجة تبكي بحرقة :” عايزة أحقق حلمى وأبقا أم “.

زوجة تبكي بحرقة :” عايزة أحقق حلمى وأبقا أم “.

- ‎فيحوادث

بعد 5 سنوات حب وخطوبة، تزوجت “نهى س.”، من “سامى م.” من أبن الجيران وصديق طفولتها الشاب المفضل اليها رغم زواجه أكثر من مرة “، إلا أن القدر لم يمهلهما ألا القليل من السعادة ، غير أنها وبعد سنة ونصف فقط من الزواج ، رفعت السيدة دعوى خلع ضد زوجها قائلا: “أنا الزوجة الثالثة لزوجى ،ونفسى أكون أم وهو زهقان من العيال ومش عايز يخلينى أحقق حلمى “.

توضح “نهى” (30 سنة) ،ربة منزل ، حاصلة على دبلوم تجارة ، أنها تزوجت من ” سامى” (39 سنة ) ، يعمل زواج نابع عن قصة حب ، بعدما وافق أهلها عليه، كونه ميسورا ماديا،وقادر على تلبية متطلباتى .

تتذكر الزوجة لحظات حبها لزوجها وخطبتهم وتقول متاثرة بدموعها ، تقدم لخطبتى ووافق الاهل ،لمعرفتهم بقصة الحب الموجودة بيننا ،وبعد مرور سنة تم الزفاف وتم نقلى الى عيش الزوجية .

عشنا أجمل ايام حياتنا فى أوائل زوجنا ولم يرزقنى الله بنعمة الانجاب ، ويرجع ذلك الى رغبة زوجى فى عدم الانجاب ، تكلمت معه من أجل أكتمال فرحتنا وأمتلاء بيتنا بسعادة، لم يهتم بكلامى ، بل أجبرنى على أتخاذ وسيلة لمنع الحمل ، برغم ذلك لا يوجد بيننا خلافات أسرية .

تتابع “نهى ” ، مرت الايام والشهور فى سعادة وفرحة بزوجى ، لكن رغبتى فى ألامومة تزداد يوماًبعد يوم ،أما زوجى لايرى ذلك ،والسبب أنجابه أكثر من طفل من “زوجته الاولى والثانية ” .

تكلمت معه ليتفهم الموضوع ،لكنه يرفض طلبى ،فقمت بطلب الطلاق ،لكنه رفض وهرب من منزلى الى منزل زوجته الاولى ،لمدة أسبوع ،ولم يخبرنى بشئ ، وهاتفه المحمول مغلق ، وعندما عادة الى المنزل ، عرض شرطاً لأستمرار زوجنا ” ماتخلفيش ” رفضت تلك الطلب ، لم أشاهده منذ 3 أشهر ، ولم أكن من أهتمامته .

تختتم الزوجة حديثها قائلة : بعد تفكيركثيراً لما أوجهه من مشاكل وظروف صعبة بدونه ،قررت أخيراً التخلص منه بذهابى الى محكمة الاسرة بزنانيرى ،ورفع دعوى خلع ضده وحملت الدعوى 568 لسنة 2018 ومازالت الدعوى منظورة أمام المحكمة لم يتم الفصل بها .

جي بي سي نيوز

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *