رجل أعمال سوري يعلن عن أكبر قطعة ‘ملابس داخلية’ و التي تثير غضب المصريين

رجل أعمال سوري يعلن عن أكبر قطعة ‘ملابس داخلية’ و التي تثير غضب المصريين

- ‎فيحوادث
على عكس التوقعات، جاءت الردود سلبية على خبر نشره رجل الأعمال السوري باسل سماقية “47 عاماً” على صفحة شركته الرسمية معلناً دخولها موسوعة غينيس بفضل تصميم أكبر قميص وشورت داخلي.

وأعلنت الشركة وهي “قطونيل” المصرية خبر دخولها الموسوعة العالمية للأرقام القياسية خلال مؤتمر صحفي عقدته بتاريخ 7 مارس/آذار في إطار حملة توعية بمرض سرطان البروستات، بقميص طوله 36 متراً وعرضه 25 متراً، وشورت طوله 17 متراً وعرضه 25 متراً ووزن 200 كغ.

وما إن نشرت الشركة، التي تعمل في مصر منذ 18عاماً، الخبر على صفحتها حتى توالت الردود السلبية على منتجاتها التي وصفت بـ الرديئة والتي لا تناسب السعر المدفوع لها وأنها تتمزق بسرعة كبيرة.

على سبيل المثال قميص داخلي يبلغ سعره 42 جنيهاً مصرياً “٢٫٢٧” دولار.

مع العلم أن شركة الغزل والنسيج هذه تنتج ملابس داخلية وملابس نوم للأطفال والكبار رجالاً ونساءً تباع في 340 فرعاً موزعة بمختلف المدن المصرية.

واللافت قيام المسؤول عن الصفحة بالرد على تلك التعليقات.

وهي ليست المرة الأولى التي تثير منتجات “قطونيل” الجدل بين المصريين، فقد أوقف جهاز حماية المستهلك في وقت سابق إعلانات تلفزيونية للمجموعة بتهمة استخدامها الإيحاءات الجنسية والدعوة للخيانة الزوجية.

وكان مالك المجموعة “سماقية” الحلبي الأصل قد غادر سوريا في الثمانينيات، وهو يدرس بحسب تصريحاته الأخيرة افتتاح معمل فيها بمجال النسيج والألبسة الداخلية أيضاً، مشيراً إلى أن حجم الاستثمارات في السوق المصرية وصل إلى 4 مليارات جنيه.

وقد سبق أن تداول المصريون اسم رجل الأعمال هذا، فقد أثارت تصريحاته قبل عامين الجدل أيضاً عندما تحدث عن مشروع منح الجنسية المصرية للمستثمرين لما يعانيه أولاده الـ 4 من شعور الغربة في مصر، وبالفعل أعلنت الحكومة منذ فترة ليست بالبعيدة دراسة مشروع الجنسية مقابل وديعة!

 

 

 

جي بي سي نيوز

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *