اكتشافات و دراسات حديثة عن الكوابيس

اكتشافات و دراسات حديثة عن الكوابيس

- ‎فيكابتشينو

عادةً ما تحتوي الكوابيس على مشاعر مكثفة بشكل أكبر من الأحلام العادية ، ويتم تمييز الكابوس بأنه يتسبب في استيقاظ الشخص مباشرةً وبشكل مفاجئ من النوم ، وذلك إما بسبب طبيعة المشاهد الغير سارة أو لشدة العواطف .

 

 

5 دراسات حديثة عن الكوابيس :
1 – الكوابيس قد تكون وسيلة العقل للتخلص من القلق :

إن الكوابيس المتكررة يمكن أن تكون علامة على اضطراب ما بعد الصدمة ، أو الهروب من بعض المشاكل النفسية الأخرى، ولكنها في معظم الحالات فإنها تكون لا علاقة لها بالمرض العقلي ، وفي الواقع فليس هناك سبب رئيسي يشير إلى سبب وجود الكوابيس ، وقد تكون الكوابيس في بعض الأحيان جيدة للشخص ، لأنها تجعله يتخلص من القلق المحيط به .

كما يوضح مقطع فيديو نشرته مجلة ساينس أوف أوس لمجلة نيويورك أنه يوجد جانب جيد للأحلام السيئة ، حيث أن الكوابيس يمكن أن تعمل كمعالج للمخاوف اليومية ، كما أن العقل يفعل ذلك من أجل الهروب من خوف أو قلق ما ، فيحدث الكابوس ليضع خطة  للخروج منه، وبالإضافة إلى الخوف يمكن للكوابيس أن تؤدي إلى عدد من المشاعر السلبية الأخرى، بما في ذلك العجز واليأس والذنب والغضب .

2 – الكوابيس الخاصة بالإنسان ليست فريدة من نوعها :
في دراسة نشرت في العام الماضي في مجلة النوم ، قام أنطونيو وزملاؤه في جامعة مونتريال بجمع ما يقرب من 10 حلم  من 331 شخص بالغ من الذين يعيشون في كندا ، ومن خلال مجموعة من الدراسات فقد حدد الباحثون موضوعات مشتركة تظهر في كوابيس الناس ، واستناداً إلى هذا البحث وغيره ، وجد علماء النفس أن أكثر الكوابيس شيوعا تشمل الحشرات والسقوط والمطاردة وموت العائلة والأصدقاء والصراع بين الأفراد والعنف والشعور بوجود الشر ، وكذلك المخاوف المتعلقة بالصحة.

3 – يصعب على الشخص وضع تفسير للكوابيس الخاصة به :
يرى سيغموند فرويد أن الأحلام عبارة عن نافذة إلى العقل الباطن ، وقد كان مفتوناً بتفسير للأحلام ، وهو يعتقد أن جميع الأحلام تحمل معلومات عن العقل اللاواعي والتي غالباً تكون مرتبطة بالرغبات الداخلية والمخاوف ، وقد فشلت كافة البحوثات التي قام بها العلماء من أجل دعم فكرة أن مواضيع الأحلام ترمز لمعاني معينة ، كما تخلى علماء النفس عن ممارسة تفسير الأحلام ، وربما يرجع ذلك لاختلاف الطريقة التي يعبر بها العقل الباطن عما به من شخص للآخر .

4 – غالباً ما يحلم الرجال بالكوارث الطبيعية بينما تحلم النساء بالخلافات و الاختصام :
كشفت الدراسة التي قامت بها جامعة مونتريال أن الحلم بالكوارث الطبيعية شائع بين الرجال بشكل أكبر من النساء ، حيث كثيراً ما يغلب على يظهر في أحلام الرجال الحروب و الإرهاب وغيرها من الأشياء المتعلقة بالكوارث الكبرى ، وعلى الجانب الآخر فقد وجدت الدراسة أن النساء كثيراً ما يحلمن بحدوث صراعات حادة مع الأشخاص سواء مع الأسرة أو الأصدقاء أو زملاء العمل .

5 – ترتبط الكوابيس ببعض اضطرابات النوم :
إن المشكلة الأكبر التي تتسبب بها الكوابيس هي قدرتها على إضعاف قدرة الشخص على النوم ، والتسبب في النعاس خلال اليوم التالي ، وعندما تكون الكوابيس متكررة وشديدة فقد يعاني الفرد من اضطراب الكوابيس ، وهو أحد أنواع اضطرابات النوم وهو يتسبب في عدم شعور الشخص بالراحة أثناء محاولته للنوم أو عند خلوده إلى النوم أو حتى عند الإستيقاظ ، وهناك اشكال أخرى لهذا الاضطراب من بينها أن الفرد يبدأ في الصراخ ومحاولة الهرب من الغرفة في حين أنه يكون مازال نائماً ، بالإضافة إلى حدوث بعض الهلاوس .

 

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *