إليكم فوائد الثوم النيء للأطفال و مدى الأمان في إستخدامه

إليكم فوائد الثوم النيء للأطفال و مدى الأمان في إستخدامه

- ‎فيصحة و رشاقة
fresh garlic isolated on white

تنتشر العدوى والأمراض من آن  لآخر ، ويبدأ الأطباء في وصف المضادات الحيوية حتى في بعض الحالات البسيطة ، وهذا الإستخدام المفرط للعقاقير يجعل الجراثيم أكثر مقاومة للأدوية ، كما أنها تحدث بعض الآثار الجانبية التي تسبب الكثير من المشاكل للأطفال ، لذلك نحن بحاجة إلى العلاجات البديلة التي تكون غالبا آمنة وفعالة في نفس الوقت .

 

 

العلاجات التي تستخدم للأشخاص البالغين يمكن أن تكون آمنة على الأطفال ، ولكن ينبغي استشارة الطبيب أولا قبل البدء في استخدامها ، ومن أبسط المكونات التي تستخدم كعلاج بديل هو الثوم ، يعرف الثوم بخصائصه المطهرة ، المضادة للبكتريا والمضادة للتقلصات ، مما يجعله فعالا في كثير من الحالات .

ولكن يجب أن نعرف أنه على الرغم أن الثوم علاج آمن وفعال للأطفال ، لكنه ربما لا يكون مناسبا في بعض الأحيان لأنه ربما يضر الأعضاء الداخلية التي مازالت تنمو في أجسامهم .

الفوائد الصحية لتناول الثوم النيء للأطفال :
1- علاج مشاكل المعدة : يعتبر الثوم علاجا قويا لجميع أنواع مشاكل المعدة والأمعاء لدى الأطفال ، فالأطفال يميلون عادة لتناول أي شيء مع الأطعمة السريعة لأنها المفضلة لديهم ، لذلك يصابون عادة بمشاكل في الجهاز التنفسي ، والثوم فعال في القضاء على الديدان الموجودة في المعدة بدون أن يؤثر على وظائفها الطبيعية .

2- علاج السعال والبرد : يميل معظم الأطفال للإصابة بالسعال والبرد على مدار العام ، والثوم النيء يساعد على تخفيف بعض الأعراض مثل انسداد الأنف والرشح .

3- فعال في علاج عدوى العين : يحتوي الثوم على فيتامين ج والسلينيوم الجيد في علاج العين الدامعة والمتورمة ، ولكن يجب استخدامه في هذه الحالة مع الحذر والأخذ ببعض الإحتياطات .

4- علاج عدوى الأذن : تعتبر عدوى الأذن من أكثر المشاكل الصحية الشائعة لدى الأطفال ، والتي يمكن علاجها بفاعلية باستخدام خليط من زيت الثوم وزيت الزيتون ، لا تساعد هذه الوصفة على التخلص من البكتريا المسببة للعدوى فقط بل تعمل على الوقاية منها مجددا .

5- فعال في علاج الربو : الربو لدى الأطفال يتزايد بصورة كبيرة ، ويتردد الآباء في استخدام الأدوية الطبية خوفا من التعود عليها طوال العمر ، على النقيض الآخر فاستخدام العلاجات الطبيعية يكون آمنا وفعالا ، حيث يساعد في التخلص من جذور المشكلة .

وعندما يستخدم الثوم بالطريقة والكمية الصحيحة ، فإنه يساعد على التخلص من جميع أنواع العدوى لدى الأطفال ، ولكنه يسبب بعض الآثار الجانبية الخاصة به أيضا .

أضرار الإسراف في تناول الثوم النيء للأطفال :
1- النزيف : ربما يسبب تقديم الثوم للأطفال عن طريق الفم بكثرة إلى الإصابة بالنزيف ، كما يقلل تكوين الجلطات الدموية مما يسبب بعض المضاعفات الخطيرة .

2- تهيج المعدة : على الرغم أن الثوم يمكن أن يكون مفيد للجهاز الهضمي ، فالإفراط في تناوله ربما يسبب هياج جدران المعدة ، كما يؤدي إلى عسر الهضم والإسهال أيضا .

3- انخفاض ضغط الدم : بالنسبة للبالغين فاستهلاك الثوم يساعد على تنظيم معدلات ضغط الدم ، أما الأطفال فربما يسبب الإنخفاض الشديد في ضغط الدم ، لدرجة تكون خطيرة .

4- كثرة الاستخدام الخارجي وهياج البشرة : يعمل زيت الثوم كمطهرخارجي ، يساعد في علاج الجروح البسيطة والمفتوحة ، على الرغم من ذلك فالإفراط في إستخدامه على البشرة يسبب الهياج ، الحروق والبثور .

الإستخدام الصحيح للثوم لدى الأطفال :
خلاصة القول أن الثوم النيء يمكن أن يقدم الكثير من المنافع الصحية إذا تم استخدامه بشكل مناسب ، ولكن يفضل استشارة ممارس متخصص في الطب البديل قبل البدء في استخدامه .

 

 

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *