أسباب و دوافع العند عند الأطفال في التعامل مع الأخرين

أسباب و دوافع العند عند الأطفال في التعامل مع الأخرين

- ‎فيكابتشينو

حالات التمرد ، و العناد عند الأطفال :- يعد العناد من أحد أنواع السلوك المضطرب ، و الذي يتم ملاحظتها لدى العديد من الأطفال ، و هي تنم في الأساس على مشاعر النفور ، و الكراهية للوالدين ، و الكثير من الأشخاص الذين يعيشون حولهم ، و الطفل العنيد هو من يتلقى العديد من العديد من الأوامر ، و النواهي الصادرة من الوالدين ، و يقومون بمخالفتها ، و العناد عليها ، و عدم تنفيذها ، و ينتج عن هذه الظاهرة خلاف كبير بين الوالدين ، و هذا الطفل العنيد ، و تتمثل أيضاً عادةً أن يعتاد عليها الطفل ، و نحن سوف نقدم دراسة شاملة ، و كاملة عن الطفل العنيد  بالإضافة إلى كيفية التعامل معه ، و ذلك يرجع إلى أن جميع الأطفال الذين يعرف عنهم العند ، و التمرد لا ينطبق عليهم السلوك الطبيعي الخاص بجميع الأطفال لذا فيلزم معالجته.

 

 

مظاهر العند عند الأطفال
1- 
العند يبدأ عندما يتمرد الطفل على الأوامر ، و هذا يكون بعدم الرضاء تجاه بعض الأوامر حتى ، و إذا كانت موضع اهتمامهم.
2- عندما يريدون الحصول على شئ ما يعبرون عن ذلك بالبكاء ، و هم يحاولون الحصول عليه بأي شكل ممكن.
3- في حالة شعورهم برفض الأب ، و الأم لمطلبهم يتمرغون في الأرض ، و يكثرون من البكاء ، و يعتمدون على إزعاج الآخرين ، و بعد إعطاؤهم ما يريدون أو تنفيذ مطلبهم ينقلب الموقف إلى الهدوء التام ، و كأن شيئاً لم يحدث.

4- يقومون بإظهار الاستهزاء والسخرية من أوامر الآباء ، و الأمهات ، و هذا تعبيراً عن حالة العناد ، و التمرد على أوامرهم.
5- من الممكن أن تكون حالات العناد مصحوبة بالضرب ، و العض ، و التخريب ، و الصخب بالإضافة إلى العدوانية ، و هذا بشكل يلاحظ معه النفع الكبير لجميع إرشادات ، و نصائح الوالدين.

6- العناد يتمثل في بعض الأحيان في هيئة الإضراب عن الطعام أو العبث عند النوم أو من الممكن أن يكون على هيئة الاعتداء على الضيوف ومن الممكن أن ينام حزين او جائعاً ولا يستسلم لآراء الآخرين.

تعرف على الأسباب والدوافع الذي تجعل الطفل عنيد ، و من أهمها :-
1- 
الإهمال ، و يؤدي إهمال الوالدين لشئون أبناؤهم لتحول الطفل بشكل تدريجي إلى طفل عنيد ، و كثير الإلحاح.
2- الحرمان ، و هو يكون بكل أشكاله ، و يخلق العديد من حالات العناد ، و خاصةً الحرمان من الأمومة ، و هو ما يحتمل أن يؤدي في بعض الحالات إلى وجود ميول عدوانية و تمرده .
3- الاحتياجات الملحة ، و الشديدة تجعل ، و تدفع الطفل إلى العناد فالطفل الذي يعاني من التعب الشديد يشعر بحاجة ملحة إلى الاسترخاء.

4- استبداد الوالدين ، و هذا يكون في بعض الحالات يتهرب الطفل من أحد والديه إذا كانا يتصفان بالاستبداد ، و ربما يكون على استعداد كامل للمجازفة من أجل التخلص من هذا الوضع.
5- التربية السيئة ، و هنا يتعلم الطفل من والديه في بعض المواقف في بعض المواقف أن المصاعب ، و المشاكل ، و هي تحل عن طريق القوة.

6- الاختيار ، و هو يكون في الكثير من الحالات يعتمد الطفل فيها إلى اختيار الأب ، و الأم ، و يرى هل أنه قادر على مواجهتها أم لا.
7- الإخفافات المتتالية فالطفل الذي يتعرض إلى إخفاقات متعددة ، و متوالية لا يستطيع تحقيق أي نجاح في حياته.

8- عدم استجابة الوالدين ، و نحن لا نطلب من الأبوين ، و التربويين أن يكون للطفل خدماً مطيعين يلبون له جميع مطالبة إلا أنه في الواقع يستدعي اتخاذ موقف مدروس أراءه.

 طرق التعامل مع الطفل العنيد :-
1- 
الأسلوب الطبي أن بعض الأطفال الذين يعانون التمرد ، و العناد يعانون في بعض الأحيان من أسباب عضوية ، و إذا تمت معالجتها سوف تزول جميع الأعراض الجانبية الناتجة عنها بشكل تلقائي.

2- الأسلوب النفسي في العديد من الحالات يكون السبب نفسي إذا تم إصلاحه في هذه الحالة عند الفرد ، و يتم إصلاحها بشكل تلقائي عن طريق الوالدين أو أحد المختصين في الأمور التربوية.

3- الأساليب التربوية ، و يكون من خلالها الطفل الكائن عديم التجربة ، و لابد من الرأفة به ، و يسلك في بعض الأحيان طريقاً يظن فيه سعادته إلا انه يدرك بعد مرور فترة قصيرة بأن هذا الطريق يوصله إلى التعاسة ، و الشقاء.

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *