أحدث الدراسات عن صعوبات التعلم و مشاكل الانتباه

أحدث الدراسات عن صعوبات التعلم و مشاكل الانتباه

- ‎فيكابتشينو

في دراسة حديثة أجراها المركز الوطني عن صعوبات التعلم ، أتضح أن جميع المشاركين تقريباً يعرفون عسر القراءة إلا أن ثلثهم فقط لديهم دراية بصعوبات التعلم الأخرى ، كما أعتقد بعضهم أن ارتداء النظارات الطبية يساعد في الشفاء من بعض صعوبات التعلم .

 

 

دراسات المركز الوطني عن صعوبات التعلم و مشاكل الانتباه :
– ليس هناك اختبارات لتشخيص صعوبة التعلم :

بدأ الباحثون في دراسة دور علم الوراثة في صعوبات التعلم ، إلا أنهم لم يجدوا شيئاً في فحص الدم أو مسح الدماغ يدل على وجود تعسر في التعلم ، حيث تعتبر عملية تحديد صعوبة التعلم معقدة للغاية ، فهي من الممكن أن تبدأ بالاستعانة بطبيب لحل مشاكل بالرؤية والسمع أو مشاكل بالنمو دون الانتباه إلى أنه من الممكن أن يكون الطفل يعاني من إعاقة بالتعلم .

و يجب أن يتم مراقبة تصرفات الطفل و الاستعانة بمعلميه في المدرسة لمراقبة وجمع المعلومات حول تعلم الطفل  وأداءه ، وفي النهاية سوف يقوم  المهنيين المؤهلين بعمل إختبار من أجل التحقق من المعلومات التي تم جمعها ومعرفة كيفية معالجة الطفل .

– اضطراب نقص الانتباه ليس ضمن إعاقات التعلم :
فرط الحركة لا يعني وجود إعاقة التعلم ، ومع ذلك ، يمكن أن يتداخل وجوده مع وجود صعوبة في  التعلم ، حيث يُقدر الخبراء أن ثلث الأفراد الذين يعانون من صعوبة التعلم لديهم أيضاً اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

– مشاكل الرؤية أو السمع أو المهارات الحركية ليست ضمن إعاقات التعلم :
إن وجود مشاكل في الرؤية أو السمع أو المهارات الحركية لا يعني بالضرورة وجود صعوبات في التعلم ، ولكن هذا لا يعني أن هذه المشاكل لا تؤثر على التعلم ، حيث أن الأطفال الذين يعانون من صعوبة التعلم قد يكونون مصابين بهذه المشاكل أيضاً ، لذلك فمن الضروري أن يتم الاستعانة برأي الاطباء من أجل التعرف على السب الرئيسي لهذه الأعراض .

– لا يستطيع الدواء علاج اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه :
الدواء يمكن أن يكون مفيداً لكثير من الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ولكنه لا يعتبر علاجاً ، حيث يجب أن يتوافر الدواء جنبا إلى جنب مع العلاجات الأخرى ، وغالبا ما يكون العلاج الأكثر فعالية لقلة الإنتباه هو الدروس الخصوصية والتدريب والإرشاد ، حيث أن ذلك يُمكن أن يساعد الأطفال على تعلم المهارات العملية مثل تنظيم الواجبات المنزلية وتحسين تركيزهم ، ويمكن للدواء أن يساعدهم على النجاح في هذه الأشياء.

– ليس هناك علاجات طبية لصعوبات التعلم :
يوجد طرق أخرى لمساعدة الأطفال الذين يعانون من صعوبة التعلم ، ومن الأمثلة على ذلك التدخلات التعليمية والتكنولوجيا المساعدة وأماكن الإقامة ، إلا أنه يجب معرفة أن بعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة و نقص الاتنباه قد يستفيدون من الأدوية التي تعالج بعض أعراض هذا الاضطراب .

– اضطراب فرط الحركة ليس له علاقة بالبيئة التي نشأ بها الطفل :
الكثير من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون أن البيئة قد تتسبب في حدوث إعاقات التعلم ، إلا أن هذا الأمر غير صحيح من الناحية العلمية ، فليس للبيئة التي نشأ بها الطفل دخل في هذا الاضطراب .

– إن إعاقة التعلم تختلف عن الإعاقة الذهنية :
يعتقد أكثر من أربعة أشخاص من كل عشرة أشخاص شملهم استطلاع إعاقة التعلم أن صعوبات التعلم مرتبطة بمعدل ذكاء الشخص ، إلا أن الحقيقة هي أن أغلب الأطفال الذين يعانون من صعوبة التعلم يتمتعون بذكاء متوسط أو فوق المتوسط .

 

 

 

المرسال

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *